شريط لغيرك ما بقى رح غني

مصلـوب شـوفـوا يـا بشـر    كـرمال ذنـبي يـنـغـفـر
عـريان  والجسـم انضـرب    والشوك  اكليل انـضفـر
بــريء مـع لــص انصـلب    مــذلـول ومـحـتقـ
ـر

كرمالي  يـا  بشـر

 إذا عارف إنـك غـلطان     ونـاوي التـوبة من قلبك

وبـدك تـحصل عالـغـفـران   وحدا يـحمل عـنك ذـنـبك

تعا وقـف جنـبي يـا خيي    وتـحرر من  هـلعبودية

 ما في غيرو بيعطي الحرية   يسـوع اللي انـتـصر
 صـدقـني إنـو حرام     تـبـقى عـايـش   بـذنـوبـك 
  كـيـف قـادر تـغـفى  وتـنـم  والشـر مغـطى دروبـــك
 مــش رح بـفـيدك تـجيـلك   يـمكن هالليـلـة  يـناديلك
انـا من قـلبي عـم  صليلك   بـــدمـــو    تــنســــتر

مــن انــا مـن انــا  مـن انا يا رب حتى تفتدي
  نفسي وروحي من عـقـاب  في الجحـيـم الى الابـــد 
                                            
   لا اسـتحق كل ذا الحب العجيب بذنبي علقتك فوق الصليب
   لكنـك رحمـتني احببتني    غفرت  لـي سـامحتني
 وهـبـتـني بــك الـحـياة  ومــن مـوتي  أقـمتـنـي 
                                               

  علمني كيف أشكر يا سـيدي   واقبل ذبيحتي حيا ذا جسدي
 قـدســني  يـا  ربـي  تـعال    فليس هذا عندك شيء محال
بـــروحـــك  حـررتـني    ايـضـا بــروحـك الـكـمــل

خبرني شو بدك مني      يلي بحبك عم تحضني
 كرمالك بمشي عالنار      لا بتــردد ولا بـحتار
يا حامل صليب العار      تاتاخد قصاصي عني

 كرمالك بنسى احلامـي    وبالفقـر بقـضي ايـامـي
 وحتى عيش العمر بقربك  برضى يكون الشوك حرامي
 انا بـرضى ابـقى شحاد    ما بـدي شهـرة وامــجـاد
 

ولا بدي يزيدوا باكرامي  لغيرك ما بقى رح غـنـي
سمعوني يا كـل الـناس   وانتو يا صحابي سمعوني
يسوع بيعـطي الخلاص  ومن دونو جهنم مضمونـة
نحنا لمنـقـرر يـا خيي  ويـن بــدنا نـمضي الابـديـة
 فـي عنا كل الـحريـة   تـحـتى نـختـار الـجـنــة

وسْط َالتجارِبْ سوفَ أُحارِبْ     ورغم ضَعفي سأكونُ غـالِبْ
 
فليسـت منّي كـفـــايـتـي            لــكـن بـإلــهـي قــوّتــي
قـــــالَ تـكـفـيـكَ نعـمـتي            إن كنت بالنعمة تحـارِبْ
  

  ربّـي يســوع عـلّـمني كيف أُُلـقـي هـمّي كُـلَّ هـمّي عـنـدَك
أعطشْ أجوعْ لا فـرقَ عندي ما دامَ قـلبي يفيضُ دوماً بحبِّكَ
أنـت الســلامُ والـهـنـاءْ           أنـت كـريـمٌ فـي العـطـاءْ

 يــا مُـشـبعـاً بــالخـيـرِ عُـمري مجدداً شـبابي مثـلَ  الـطائرِ
يـا مـبـعـداً عـنّي ذُنـوبي َعُـيـوبي بسـفـكِ الـدمِّ الـطاهـرِ
للـمـوتِ عـنـدَكَ مخارِجٌ         للــداءِ  أنــت مُـعالِــجٌ
بِـِحـُبِّـكَ  قـلـبـِيْ هـائجٌ         وروحي برؤيـاكَ تطـالِبْ

أنت كل مبتغاي أنت يا يسوع 
 لا حيـاة لي بدون حبك يسـوع

 سـأكـرس وأقــدم   كـل قـلـبي كـل فـكري
    كل ذهـني كل عقلي
   كل  قوتي وعــزمي
 لك  يا  يســـوع

          هبني قـوة حتى أستطيع   أن أحب من أذاني

          أغـفـر لـمن عـدانـي  أتـرك الحب الانـانـي
         اعبدك  يســوع

        قلت اسألوا قلت اطلبوا ها أنا أطلب يا ربي

            طهرني واختـن قـلبي كاملا
 أسلك في درب
ي

  

يا رب .. مهمـا التـجـارب قسيـت علـيي
 يـا رب .. رح تـبـقـى  إنت  تعتـني   فـيّي

 
 لا الجـوع .. لا الألـم .. لو مهما العـالم ظلـم
 مهمـا غدروني البشـر .. لو الكـون انفـجـر
رح تبقـى إنت تعتـني فـيّي

 
كـل  السمـا  ونجـومهـا      بكلـمـــة كوّنتــا

 حتى الشمس مع نـورها        إنت اللـي نوّرتــا
 هـالأرض صنعتها إيـدك       والـناس كلُّن عبيدك
 مش صعب عليك يـا ربي     
ترعى اللي بيريـدك

 
يللـي عبدت الـمـال ..        ونسيت اللي حبّـك
  عـنـدي إلك سـؤال ..         جـاوبني من قلبـك

  شو رح بيقـدّملك مـالك       لو ربّك هالليلة نـدالك
   يـا رايح  وحدك  خبّرني     
شـو هوّي  رسملك

وقّف طول بـالك ليش مش سائل عن حالك
ناسي إنو جايي نهار بجهلك رح توصل
عالنار
سـاعتهـا شو رح  بيفيدك   لـو دهـبك   قـنـطار
صدقني رح  تخسر حالك لـو كـنت تقـلك اموالك
        جايي يوم ورح بتوقف قدام الديـان
        فكرك اعملك بتخفف عنك يا انسـان

من ميلة بتعطي الفقـيـر ومن ميلة بتسكر وبتزني
وبتعمل حسنات كتـير وعن شهواتك ما بتستغني
مين قلك انو بأعمالك  قـادر إنـو تخلص نفسـك
كل كلمة في عليها حسـاب حاجي تتخبى بخيالك
      فتحلي دينيك منيح سمعني شـو رح قلك
   كرمالك صلبوا المسـيح حتى إنت ما تهلك
مـات ودفع حسابك عنك حماك من الموت وانك
هلق كل شي بيطلب منك  إنـك  تعـلـنلو إيمانـك
لا أموالك ولا أعمالك    تقـدر تـرفع عـنك ذنبك
ســلم نفسك للي حـبـك   ولسلم  نفسـو  كرمـلك

قد كان قلبي في الظلام  تائهـاً    
يبحثْ بشوقٍ عن سبيلِ الإرتواءْ      
كان الطريق في البداية سالكـاً 
 
 إذ كان في فعلِ الآثامِ  لي اشتهاءْ
وفجـأةً   ضاع الطـريق  وازداد من حولي الحـريق
صرخت صرخة  الغـريق
  حتى وصلتُ بصراخي  للسماء
وجاءني صوتٌ من السماءِ يقول  
افتح لي باب القلب واذَنْ بالدخول

لأُنـيـرَ  دربَـــكَ  وأُطـهِّـرْ  قلـبَـكَ وأبـقـى قـربَـكَ           
 وأضمن لك في الطريق الى السماء وصول
خفَقَ قلبي لمّا ربي ناداني وقال
 
قدغفرتُ كل ذنبَكَ اتبعني تعال                          
           سأتْبَعَكْ . سأتْبَعَكْ  طولَ الطريقِ  يا يسوع
سأتْبَعَكْ
         سأتْبَعَكْ رغم الصعابِ لا رجوع
 أنت  يا ربُّ  قـوّتي .فيك  وجدتُ راحتي.منك أخذتُ نصرتي
             
وعدت تـأتي في السحـابِ  تمسَحَ الـدموع
     سأحيا عمري بانتظارِ وعدِك الأمين
لكنّـكَ طلبت أن نَكونَ كاملين
    بِـقُـوّتي لا لن أستطيـعَ لا هبني بروحك ألهى أنت الكمال

لــولاكْ  مـــن كــان يـحمل هـمي يـا  يســوع
لــولاكْ كـنت قـضـيت كـل عـمري بـالـدمـوعْ
 طريقي كـا ن ضيـاعْ نـصـيـبي كـان الـجحيـمْ
 وكـم لـبست من  قـناعْ لاخفـيجرحي الالـيــمْ
 لـولاكْ مـن كـان يــمـشـي درب الـجـلـجـثـة
  لـــولاكْ مــن كـان ســوف يـحملُ الصـليـبْ
الجلدُ كان لي الصلبُ كان لي الموتُ كـان لي

 ارتـضـيـت ان تـأخـذ َ مـكـانـي يا  يســوعْ
لكي تكون لـي الـحيـاة اتـيـت  يـا  يســـوعْ

احـبُّــكَ احـبُّــكَ احـبُّـكَ حبيبي  يـــا  يســـوعْ

شكرا لك مجدا لك لك السجود وحدك يا يسوع

لا لن ارى حبا اعظم واقوى من حبك فوق الصليب يا سيـدي
 اختـرتـه  طـوعــا وهـــو عـقــاب عـادل  لآثــــم  مـتـمـرد
  كشاة تساق للذبح لم تفتح فاك 
كنعجة صامتة اقتادوك للصلب هناك
في الجلجثة في الجلجثة فـوق  الـصلـيـب في الـجلجـثـة
لـمنا وعيرنا بطـرس
بالجبن يوم انكرك 
 كـلـنـا قـد قــلـنا خــائـن  ليهوذا حين اسـلمـك
  ونحن اليوم امام الناس... نستحي بك ننكرك
 
بقطعـتين مـن النحـاس  مـثل يهوذا نســلمـك
 ورغـم ذاك  نحـن نـراك  تنسى اسـاك بحبك المتجدد
الجمع كـان يـنادي   لبارابس يطلق بالافــراج 
 صلبك كان مطلبهم  أن تجــلد انت بـالكربــاج
حـاكموك عيروك  حملـوك صـليب  العــار
 بين لصوص عـلقوك  ايهــا الـقـدوس  البــار
ورغـم ذاك نحـن نـراك تنسى اسـاك
 
بحبك المتجدد